التخطي إلى المحتوى

9000 مغربي يواجهون الموت في غياب متبرعين بالكلي رغم المجهودات التي قامت بها وزارة الصحة,بتنسيق مع وزارة العدل,من أجل إقناع المغاربة بالتبرع بأعضائهم,مايزال حوالي 9000مغربي مصابين بالفشل الكلوي بين الحياة والموت يواجهون محنة حقيقية مع حصص غسيل الكلي بالمستشفيات والمراكز الخاصة.

9000 مغربي يواجهون الموت في غياب متبرعين بالكلي

واوضحت الجمعية المغربية للتبرع بالأعضاء أن المستشفيات المغربية اجرت خلال خمس سنوات فقط 220عملية زراعة الكلي,مابين الفترة الممتدة بين 210و2015.

واكدت الحمعية انها ولتشجيع المغاربة على التبرع بأعضائهم أطلقت حملة بمقر المحكمة الإبتدائية بالرباط لتشجيع المغاربة على التبرع بأعضائهم,من أجل الإستجابة للطلب المتزايد على زراعة الأعضاء والأنسجة بالمغرب,الذي لم يواكبه توفر في العرض سواءا لدى المتبرعين المتوفين أو الأحياء مشيرة إلى أنه تم إجراء 460عملية زراعة للكلي في المغرب,في حين أن9000مواطن مغربي لازال يقوم بغسيل الكلي وفي حاجة ماسة للزراعة.

واطلقت الجمعية بتنسيق مع الغرف الفقهية الدولية اليوم الثلاثاء بمقر المحكمة الإبتدائية,الحملة الثانية للتصريح بالتبرع بالأعضاء بالسجل والوطني للمتبرعين,بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالأعضاء الذي يصادف 17أكتوبر من كل سنة .وأطلقت الجمعية حملة على وسائل التواصل الإجتماعي من اجل تحسيس المغاربة على اهمية التبرع بالاعضاء خاصة بعد الوفاة من خلال تسجيل شهادات لمتبرعين من مختلف المدن المغربية,الذين قاموا بتسجيل عمليات التبرع بأعضائهم بعد الوفاة لدى المحاكم الإبتدائية.

التعليقات