التخطي إلى المحتوى

واشنطن تعاقب جيش ميانمار بسبب الروهينجا أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية امس الاثنين قرارا بفرض عقوبات علي جيش ميانمار تتمثل في خفض المساعدات العسكرية للوحدات والضباط المتورطين في أعمال العنف التي تتعرض لها الأقلية المسلمة من الروهينجا .

واشنطن تعاقب جيش ميانمار بسبب الروهينجا

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “هيذر نويرت ” في بيان إننا نعرب عن بالغ قلقنا إيذاء الأحداث الأخيرة في ولاية راخين والانتهاكات العنيفة والصادمة التي تعرض لها الروهينجا ، ومجموعات اخري ” وفق فرانس بريس ” .
وشدد البيان علي وجوب محتسبة أي شخص يثبت تورطه في هذه المهازل والإبادة الجماعية .
وأوضحت المسؤلة الأمريكية ان العقوبات الجديدة المفروضة تضاف الي القيود الموجودة أصلا ضد القوات الحكومية في ميانمار والحظر الامريكي المفروض منذ أمد بعيد علي كافة الصعيد العسكري

.

وتشمل العقوبات الامريكية تجميد النظر في الإعفاء من تأشيرات لكبار المسؤليين العسكريين في جيش ميانمار ، وإلغاء الدعوات المواجهة الي كبار مسؤولي القوات الأمنية لحضور فاعليات تنظمها الولايات المتحدة  وتدرس الولايات المتحدة بحسب البيان ، فرض إجراءات اقتصادية موضعية ضد أفراد مرتبطين بالفظائع في ميانمار .
وكان وزير الخارجية الأميركي ، ريكس تسلرسون قد حمل الاسبوع الماضي قادة جيش ميانمار مسؤلية ما يحدث في البلاد .
وبحسب تقارير فهناك ٦٠٠ ألف لاجئ من الأقلية فرو الي بنجلاديش والبلاد المجاورة فرا من هذه المجازر .

التعليقات