التخطي إلى المحتوى

موظف بمدينة إدفو في أسوان ينقب علي الأثآر تحت منزله يستغل بعض من ضعاف النفوس انه يسكن في منطقة او منزل ربما يكون تحته اثأر فيبدأ بالبحث والتنقيب وقد ينجح البعض في العثور علي بعض الأثآر التي تعد ثروة قومية لمصر ويقوم ببيعها للمهربين وتجار الأثآر التي لا هم لهم سوي جمع المال بأي وسيلة وبيع تاريخ مصر ولم تكون هذه هي الحادثة الأولي التي ينقب فيها البعض علي الأثآر تحت منزله ولكن سرعة تحرك الأجهزة الأمنية تحول دون تهريب تاريخ مصر الي الخارج

موظف بمدينة إدفو ينقب علي الأثآر تحت منزله

 وردت معلومات لمباحث السياحة والأثآر بأسوان مفادها قيام “أحمد .ع” 31 سنة موظف بالحفر تحت منزله أثناء الحفر اسفل المنزل الذي يقطن فيه بإحدى القري التابعة لمركز أدفو وبعد التأكد من صحة المعلومات تم استصدار إذن النيابة وبعد ان داهمت قوات الأمن المنزل هرب صاحب المنزل وتم العثور علي حفرة بعمق قرابة ثلاثة أمتار ويوجد سرداب في نهاية الحفرة بطول 3 ثلاثة أمتار ويوجد في السرداب فتحة اخري تصل قرابة أربعة أمتار تنتهي بحجرة ملكية لمقصورة خاصة بزوجات ملك فرعوني توجد بها جداريات من الحجر الرملي عليها نقوش

كشف اثري جديد

تعبر المضبوطات كشف اثري جديد خاص بمقصورة زوجات الملك وعثرة الأجهزة علي لوحة جدارية منقوش عليها طريقة تقديم الملكة للقرابين الخاصة بالمعبود حورس واللوحة تصل الي 60 / 40 سم وتم ضبت جزء من تاج عمود فرعوني مزين بزخارف قمة في الدقة والأبداع

 

وكذلك وردت انبأ بقيام الدعو  “حسين ح.ح” بناحية مركز أدفو أيضا يقوم بالتنقيب علي الأثآر وبعد اتخاذ الأجرات القانونية ومداهمة المنزل تبين وجو حفرة داخل المنزل بعمق 6 أمتار وسفلها سرداب عثر داخل هذا السرداب علي حفرة بها بعض الطوب المكسر وعلي اثأر ترجع الي العصر الروماني وضبط حوض من الغرانيت الأحمر الاسواني مزين بنقوش ترجع الي العصر القبطي وضبط عدد أنيتين من الفخار وبعد معاينة لجنة الأثآر اكده اللجنة ان هذه التلة الأثرية التابعة لمعبد حورس بادفو تخضع لقرار وزاري وتم تعين خفر لحراسة المكان

 

التعليقات