التخطي إلى المحتوى

من فضائح رئيس جماعة سيدي عبد الله البوشواري تخصيص مبلغ 80.000 درهم لدعم لجمعية وهمية عن طريق اتفاقية لتبليط النقط السوداء مع جمعية غير موجودة بتاتا في دنفود قيادة ايت وادريم وهي جمعية اقباضن ايت افوس في احدي دوراته . وفي الوقت الذي تطالب فيه جمعيات المجتمع المدني بجماعة سيدي عبد الله البوشواري تقنين عملية توزيع الدعم المخصص للجمعيات بطريقة ديمقراطية تضمن استفادة الجميع . أطلت علينا فضيحة من العيار التقيل تستوجب تطبيق ربط المسؤولية بالمحاسبة كما ناشد عاهل البلاد الملك محمد السادس .
وللاشارة فان الجمعية الوحيدة بدوار اقباضن اسمها جمعية النجاح اقباضن للتنمية تم تأسيسها اواخر شهر شتنبر 2015 بعد المصادقة على الاتفاقية الوهمية من طرف المجلس في اطار دورته العادية لشهر فبراير 2015 بتاريخ 26 فبراير 2015 وهنا يطرح السؤال على السلطات الوصية هل هي على علم بما يفعله الرئيس متل هده الأمور الخطيرة خصوصا انها تتوصل بشكايات حول الفوضى الدي يقوم به الرئيس في تدبير شؤون هده الجماعة .
وكيف يتم نوزيع الدعم على الجمعيات دون احترام الضوابط القانونية وخاصة القانون التنظيمي للجماعات . وكيف يقبل عاقل تخصيص دعم لجمعية غير موجودة في ارض الواقع .

التعليقات