التخطي إلى المحتوى

حاولت تضليل أمن خريبكة واقتفاء أثر الفاعل عبر رقم الهاتف و”الفايسبوك”

كشفت واقعة افتضاض بكارة طالبة تتابع تعليمها بالسنة اولى اقتصاد بالكلية متعددة الإختصاصات بمدينة خريبكة،عن تقصير كبير في حراسة الفضاء الجامعي،اذ في الوقت الذي مازالت فيه مصالح الامن بخريبكة،الى حدود صباح أمس (الأربعاء)،تقتفي أثر المشكوك فيه،الغريب عن مؤسسة التعليم العالي،طرحت استفهامات عريضة حول طريقة دخوله وولوجه مراحيض المؤسسة،رفقة الطالبة،قبل الإختلاء بها داخلها وافتضاض بكارتها،ثم هروبه سالما من مسرح الحادث،رغم صراخها مرعوبة بعد رؤيتها قطرات الدم تنزل على فخديها.

وعلم موقع”المراسل”ان الطالبة حاولت في البداية ايهام زملائها ان مجهولا فوجئت به يهددها ويجبرها على مرافقته الى المراحيض لاغتصابها،قبل ان تنكشف القضية بدخول عناصر الشرطة القضائية على الخط،لتتحول القضية من ادعاء الاغتصاب،الى فساد ناتج عنه افتضاض بكارة بحكم عنصر الرضى المتوفر بين الطرفين.

وفي تفاصيل الواقعة،اوردت مصادر متطابقة ان الطالبة تراجعت عن اقوالها بادعاء الإغتصاب،وأظهرت الابحاث ان الامر يتعلق بصديق لها تعرفت عليه عبر موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”،وان علاقتهما الافتراضية استمرت حوالي 45يوما،وتطورت الى تبادل تعابير الاعجاب ليتقرر ضرب موعد مع الخليل،الذي تكبد مشاق السفر من مراكش حيث مقيم، الى خريبكة.

التعليقات