التخطي إلى المحتوى

غضبة ملكية جديدة على ولاية الرباط تسببت غضبة ملكية,أول أمس (الخميس),على مسؤولين بولاية الرباط سلا القنيطرة على حالة استنفارا وترقب كبيرين ,بعدما أشعر عبد الوالي لفتيت وزير الداخلية,مدعوين,ضمنهم وزراء,بتدشين المشروع النموذجي بسوق الصالحين الشهير ب”سوق الكلب”الذي سيضم 1000دكان,مع أحداث مرافق عمومية مختلفة ومركز جديد للمدينة بمواصفات عالية الجودة,خصصت له مبالغ مالية تناهز 35مليار.

غضبة ملكية جديدة على ولاية الرباط

واندلعت احتجاجات قاطني دوار “دراعو”الصفيحي,الذين سارعوا منذ الثلاثاء الماضي,إلى احتلال مكان تدشين السوق النمودجي,ورفعوا شعارات ولافتات تلتمس من الملك التحقيق مع مسؤولين مشرفين على مؤسسات عمومية,ضمنها شركة العمران.

وانتقل محمد امهيدية والي الجهة,قبل أسبوع إلى السوق للإشراف شخصيا على نصب خيام وتعبيد الطرقات وصباغة للجدران,لترتيب التحضيرات لتدشين الملك للمشروع الجديد,قبل ان يتفاجأ المسؤولون وسكان السوق في ساعة متأخرة من مساء أول امس (الخميس)بإلغاء الزيارة الملكية وتأجيل تدشين المشروع وهدمت السلطات الترابية الخيام المنصوبة,كما عاد رجال الأمن إلى مدنهم التي يشتغلون فيها بصفة رسمية,بعدما استقدموا قبل أسبوع.

وأوضخ مصدر مطلع ان المحتجين جرى ترحيل عدد منهم إلى تجزئة سكنية بسيدي عبد الله,ليكتشفوا ان البقع الأرضية موضوع نزاع عقاري أمام القضاء,وظلوا ينتظرون شهورا لتسوية ملفاتهم,ما دفع العديد منهم إلى كراء مساكن للاستقرار فيها مؤقتا,في الوقت الذي كانوا لا يؤدون فيه أي مبلغ قبل ترحيلهم من دوار “ادراعو”.

التعليقات