التخطي إلى المحتوى

شيخ الأزهر يلقي بيان حول مذابح بورما وتهجير المسلمين الروهينجا موقف الأزهر الشريف لم يخفي علي احد ما يحدث في بورما من قتل وتهجير لمسلمي الروهينجا و الصمت الدولي حول ما يحدث هناك وشيخ الأزهر كونه رئيس مجلس حكماء المسلمين وإمام الجامع الأزهر اكبر مؤسسة إسلامية حيث ادلي مساء اليوم بينا منددا بما يحدث في اقليه الروهينجا المسلمة والتي تعاني منذ سنوات من هذه الأفعال الوحشية التي بلغت حد التطهير العرقي

شيخ الأزهر يلقي بيان حول ما يحدث للروهينجا

ندد شيخ الأزهر بالأفعال الوحشية التي تحدث في بورما علي أساس طائفي وانه سوف يقود حملة إنسانية في الدول العربية لأنفاذ المسلمين في بورما واكد أن مثل هذه الأفعال من شانها أن تولد العنف وأفعال ألإرهاب التي تعاني منها الكثير من الدول الآن ويعمل الأزهر علي محاربة العنف والتطرف وطالب أيضا بمطالبة محكمة العدل الدولية بمحاسبة المسؤولين عن تلك الجرام التي يعاقب عليها القانون الدولي كما طالب الطيب مجلس الأمن والاتحاد الأوربي ورابطة العالم الإسلامي بالتحرك الفوري لوقف أعمال العنق تجاه مسلمي بورما

تحرك الأزهر لاحتواء الخلاف في بورما

وذكر البيان انه قام الأزهر الشريف متمثلا في فضيلته بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين علي راب الصدع وتجمع الفرقاء في بورما حيث استضاف الأزهر العديد من القيادات منهم الشباب وكذلك بعض الرهبان لتقريب وجهات النظر إلا أن القيادات الدينية البوذية ضربت بذلك عرض الحائط وأوضح أن الأزهر سوف يتحرك في الجانب الإنساني كما اكد أن المناشدات الخجولة من المجتمع الدولي للجيش البورمي وقيادة ماهي سوي ضرب من العبث

التعليقات