التخطي إلى المحتوى

حجزت عناصر فرقة الابحاث والتدخلات التابعة للأمن العمومي بالخميسات،مساء يوم (الثلاثاء)،اسلحة نارية عبارة عن ثلاث بنادق كل واحدة منها قابلة للطي إلى 16قطعة،و16″خرطوشة”بحوزة مهاجر مغربي ببلجيكا يتحدر من دوار بني توزين قرب الناظور.
واوضح مصدر مطلع ان عناصر فرقة الابحاث كانت تقوم بدورية اعتيادية بتنسيق مع عناصر فرقة الدراجين،خلف مقر السوق الاسبوعي بالمدينة،فتقدمت من المهاجر الذي كان يجلس داخل سيارته من نوع”فورد”للتأكد من وثائقها،فارتبك اثناء حديثه مع عناصر الامن،الذين شرعوا في تفتيشها،واكتشفوا سلاحين ناريين من نوع “غام1″داخل غشاء كبير،وبعدها اعترف الموقوغ بحيازته بندقية ثالثة داخل منزله،وانتقلت رفقته عناصر التدخل الى منزله الكائن بحي السلام بالمدينة،تحت اشراف وكيل الملك،وحجزت السلاح الثالث.
واستنادا الى المصدر نفسه صرح المهاجر انه ادخل الأسلحة النارية الى المغرب من بلجيكا ولم يصرح بها لدى إدارة الجمارك والضرائب الغير المباشرة،فأمرت النيابة العامة بالتحقيق معه في تهم حيازة اسلحة نارية بدون سند قانوني،واحيل على فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بالمدينة،التي فتحت له محضر استماع مستعينة بمحاضر الإيقاف والتفتيش التي انجزتها فرقة الأبحاث والتدخلات.
وحسب المعلومات التي حصلت عليها موقع”المراسل”من مصادر مطلعة أقر المهاجر انه يقيم ببلجيكا ويتوفر على مقهى هناك،وتوجه الى الخميسات لزيارة اصهاره،كما اظهرت التحقيقات انه يملك منزلا بعاصمة زمور،وانه يتردد عليه باستمرار،وحجزت عناصر الشرطة جواز سفره،وراسلت الآمر بالصرف لدى إدارة الجمارك والضرائب الغير المباشرة بالرباط،لتقديم عريضة مطالب مدنية الى النيابة العامة في شأن المحجوزات غير المصرح بها.
وبرر الموقوف إدخاله الأسلحة النارية إلى المغرب قصد استعمالها في صيد الطرائد،وتواصل فرقة الشرطة القضائية تحقيقاتها معه للوصول الى معطيات اخرى في الموضوع،بعدما امر وكيل الملك بتعميق البحث معه في الأمر،ومن المحتمل ان يطول البحث مع الموقوف الملتحي بعد سحب جواز سفره،للتأكد من علاقات له مع متطرفين سواء داخل المغرب او خارجه.واحيلت الأسلحة النارية على المختبر العلمي والتقني التابع للمديرية العامة للأمن الوطني بالرباط،لإجراء خبرة عليهاوالتأكد من مدى درجة فعاليتها،وستحال البنادق والرصاصات المحجوزة على مستودع الأسلحة التابع لولاية أمن الرباط سلا تمارة الخميسات.

التعليقات