التخطي إلى المحتوى

كشفت مصادر ل”موقع المراسل”ان عناصر الشرطة القضائية بولاية امن مراكش تسارع الزمن,مند يوم الجمعة الماضي,بتنسيق مع الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ومصالح”الديستي”لاستقراء كل المعطيات والتفاصيل المتمخضة,عن التحقيقات المكثفة التي تباشرها فرق قضائية وتقنية متخصصة,تحت اشراف النيابة العامة باستئنافية مراكش.واضافت المصادر داتها انه بالتوازي مع حملة الاعتقالات التي استهدفت المتورطين في اخطر جريمة شهدتها مراكش بعد احداث (اركانة)الإرهابية,وعلى رأسهم منفذا الهجوم المسلح …
ولا تستبعد المعطيات الحصرية المستقات من مصادر بمدينة مراكش,ان تعزى دواعي الجريمة التي شهدها حي كليز ليلة الخميس الماضي,الى تصريف حسابات شخصية تحركها نوازع انتقامية لدى بارونات كبار للإتجار الدولي في المخدرات ,كما تتحدث بعض المصادر عن اسباب اخرى متعلقة بنزاع حول صفقات ضخمة بالملايير بالعملة الصعبة ترتبط بالاتجار في المخدرات,خاصة الصلبة منها.

وكشف بلاغ رسمي صدر باسم مديرية الحموشي توقيف مواطنين هولنديين,احدهما يتحدر من جمهورية الدومينكان والثاني من جمهورية سورينام,وللإشتباه في ضلوعهما في التنفيد المادي لجريمة القتل العمد ومحاولة القتل التي استهدفت ثلاث ضحايا بمقهى بالحي الشتوي بمراكش.

واضاف البلاغ نفسه ان عملية التنسيق المنجزة في اطار التعاون الامني الدولي,اوضحت ان للمشتبه فيهما سوابق قضائية عديدة وراتباطا مباشرا بقضايا الاتجار الدولي في المخدرات,والاختطاف واحتجاز الرهائن والمطالبة بفدية مالية,والسرقة بواسطة السلاح ومحاولة القتل العمد,فضلا عن ان التحريات الميدانية اكدت انهما ولجا المغرب قبل اسبوع تقريبا,وكانا يقطنان بفندقين احدهما يوجد مقابل المقهى مسرح الجريمة,وانهما رصدا في اربع مناسبات داخل هذا المحل العمومي وفي محيطه,ناهيك عن ان احدهما حاول الفرار عند توقيفه من طرف مصالح الأمن الوطني.واكد البلاغ ان إجراءات عرض المشتبه فيهما على الشهود,بمن فيهم مالك المقهى,المعتقل رفقة شقيقه رهن التحقيق,ونادل وزبونان,سمحت بالتعرف عليهما انطلاقا من مجموعة من العلامات التشخيصية التي تميزهما,خصوصا ضفيرة الشعر والهيئة الجسمانية,كما مكنت التحريات الميدانية من رصد توقف السيارة التي كانا يستأجرانها لأكثر من اربع ساعات بالقرب من مكان اضرام النار في الدراجة النارية والسلاح المستخدم في الجريمة قبل ان تتحرك من مكانها بعد ارتكاب الجريمة بوقت وجيز,وهو المعطى الذي اكده شاهد عيان بعدما اوضح انه رصد المشتبه فيهما بالقرب من مكان اضرام النار في وسائل تنفيذ الجريمة.
ويضيف بلاغ المديرية انه بخصوص عمليات التفتيش وتحليل الآثار التكنلوجية بحاسوب محمول في ملكية أحد المشتبه فيهما,فقد مكنت من رصد اهتمامه بالاسلحة النارية الفردية,حيث قام بعدة ابحاث وتقصيات في شبكة الأنترنيت على نوع محدد من الاسلحة الفردية,وهو السلاح نفسه المستخدم في ارتكاب جريمة القتل بمراكش,وهو عبارة عن مسدس من نوع”GLOCK”من عيار تسع ملمترات.

وكشفت المصادر الامنية نفسها انه تم الإحتفاظ بالمشتبه فيهما الأجنبيين,البالغين من العمر 29و24سنة,تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة,وذلك في انتظار التوصل بنتائج باقي الخبرات الثقنية والبيولوجية والباليستية التي يباشرها مختبر الشرطة العلميةو التقنية التابع للمديرية العامة للأمن الوطني .ونقلت مصادر المديرية أن إجراءات التنسيق الأمني الدولي لازالت متواصلة لتوقيف المحرض الرئيسي على ارتكاب هذه الجريمة,والذي تبين انه يشكل موضوع أوامر دولية بإلقاء القبض صادرة عن المملكة المغربية لتورطه في الإتجار الدولي في المخدرات د,ومبحوث عنه من طرف دولة اوربية لضلوعه في جريمة القتل العمد,كما يجري التحقق من تواجده حاليا بجمهورية الدومينكان التي يتحدر منها احد المشتبه فيهما الأجنبيين الموقوفين في اطار هذه القضية.

التعليقات