التخطي إلى المحتوى

بددت التحقيقات المتوالية التي اعقبت حادث اطلاق النار بمقهى”لاكريم”بالحي الشتوي بمراكش,والتي ذهب ضحيتها شاب يبلغ من العمر 26سنة,لقي حتفه على المقعد الذي كان يجلس عليه,بالإضافة الى اصابة طالبة طب وشخص آخر بأعيرة نارية(بددت)الشكوك التي أطلقها الحادث,ليتم تضييق دائرة البحث في تصفية الحسابات بين مافيا تنشط في الاتجار في المخدرات الصلبة بهولندا.

وأفادت مصالخ المديرية العامة للامن الوطني ,صباح أمس (الجمعة),تحديد هوية المشتبه فيه الرئيسي دون إيقافه لوجوده خارج ارض الوطن,وباعتقال خمسة أشخاص بالبيضاء,للإشتباه في ضلوعهم فس التنظيم الاجرامي العابر للقارات.

ونسبت ابحاث الشرطة القضائية الجريمة لشبكة اجرامية لها امتدادات باوربا,وتنشط في مجال التهريب والاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية وغسيل الاموال.
(صورة الضحية قيد حياته)
واكدت مصادر متطابقة ان الضحية الذي قتل في الحادث,شبه للجاني,الذي باغته من الخلف برصاصات,دون ان يتأكد من انه فعلا الشخص المستهدف,وان حالة ارتباك التي كان عليها الجاني بإطلاق ازيد من اربع رصاصات,كانت سببا في اصابة ضحيتين مازالا يخضعان للعناية المركزة بالمستشفى.

ورجحت مصادر”المراسل”ان التخطيط للعملية الاجرامية باستعمال السلاح الناري,اخد وقتا كافيا وجرى تحديد الاماكن التي يتردد عليها المستهدف,دون استبعاد رصد قبيل دقائق من الحادث من قبل شخص ثالث,اعطى الضوء الاخضر لانطلاق العملية,إلا ان سوء التنسيق والتسرع,كانا سببا في اللبس الذي وقع فيه الجاني واستهدافه طالبا في سنته الاخيرة بكلية الطب,لقي حتفه في الحال.

والى جانب عملية التمشيط التي قامت بها مصالح الشرطة القضائية الولائية,جرت الاستعانة بكاميرات المراقبة المنصوبة في مختلف شوارع المدينة,والتي يفوق عددها 90,اذ باقتفاء الصور التي رصدتها كاميرات الاتجاه الذي فر منه الجانيان تم الاهتداء الى مكان الدراجة النارية فائقة السرعة والتي احرقها المشتبه فيهما بمنطقة بوعكاز,للتخلص منها,كما احرقا المسدس المستعمل في اطلاق النار.

وذهبت الابحاث الى ان الجانيين كانا على اتفاق مع آخرين ينتظرونهما على متن ناقلة أخرى,تكلفت بحملهما لإبعادهما عن المدينة بعد تنفيد ما اعتقدا انها جريمة كاملة.

مالك وحارس المقهى في ضيافة الامن 

وقالت مصادر”المراسل”انه جرى الإحتفاظ بمالك المقهى وهو مغربي يحمل الجنسية الهولندية,للبحث معه في علاقاته و مختلف النزاعات والخصومات المحتملة بينه وبين أشخاص يتحدرون من هولندا,كما جرى ايضا وضع حارس المقهى رهن اشارة الابحاث ,سيما انه شاهد شخصا كان خارج المقهى لحظات قبل وصول الدراجة النارية فائقة السرعة وانطلاق عملية اطلاق الرصاص,اد قدمت له مجموعة من الصور للتعرف على المعني بالامر ,للمساعدة رسم صورة تقريبية لأحد المشتبه فيهم.
إغلاق كل منافد المدينة 
واغلقت,مند وقوع الحادث كل منافد المدينة كما جرت عملية تمشيط واسعة لاقتفاء اثر المشكوك فيهم منفذي العملية,وحل لغز الجريمة.

التعليقات