التخطي إلى المحتوى

حصريا التوفيق ينزل الداعية المثير للجدل من منبر الخطابة بسبب قضية “حنان”والشرطة تستمع له أدت تداعيات ما بات يعرف بقضية محمد الفيزازي وخطيبته (حنان),إلى أصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ,قرار يقضي بأعفاء الفيزازي من الخطابة خلال صلاة الجمعة ,بمسجد طارق ابن زياد الواقع بمنطقة “كسبارطا” بمدينة طنجة.

حصريا التوفيق ينزل الداعية المثير للجدل من منبر الخطابة بسبب قضية “حنان”

وحسب بعض المعطيات المطلعة على حيثيات هذا القرار , فإنه يأتي بعد الضجة التي صاحبت ما جرى ,فضلا عن ورود معلومات من وزارة الأوقاف تؤكد عزم المصلين خصوصا الشباب المدينة خوض احتجاج داخل المسجد,بسبب الفضائح التي باتت وتتوالي المفاجئات في وجه الفيزازي,سيما ان القضاء دخل على الخط,وشرعت المصالح الأمنية في فتح تحقيق تحت النيابة العامة المختصة لتحديد ملابسات ما جاء على لسان الأطراف المتنازعة والتي اتخذت مواقع التواصل الاجتماعي منصة لها للتراشق بالتصريحات.

 

مندوبية الأوقاف بمدينة طنجة

وذكرت المصادر نفسها ان مندوبية الأوقاف بمدينة طنجة أبلغت الداعية الفيزازي بهذا القرار,الذي يعتبر الاول من نوعه وينتظر ان يتم تمديده ليسير بشكل دائم,على اعتبار ان الملف الأخير للفيزازي وخطيبته لأزال يتدحرج بعد ان دخلت جمعيات حقوقية على الخط مطالبة بمتابعة الفيزايزي بتهم تتعلق ب (التغرير بقاصر)بناء على التصريحات المتداولة وكذا الخرجة الأخيرة لوالد خطيبته المدعوة “حنان”والذي شدد على كون فراش واحد جمع بينها وبين الشيخ الفيزازي في قلب منزله على حد تعبيره.

ومن المرتقب ان تكشف التحقيقات الأمنية التي أمرت النيابة العامة المختصة بفتحها,عن حيثيات,وكذا الأشخاص المفترضين الذين تربكهم علاقة مع السيدة السالفة ذكرها كما جاء على لسان الفيزازي,فضلا عن أحالة هواتفهما الشخصية على الفرقة الأمنية المكلفة بالجريمة الإلكترونية,بعد ان طالب الفيزازي في شكايته المرفوقة بشريحة الهاتف,بضرورة التدقيق في هذا الجانب,بعد ان عثر على تسجيلات صوتية تورط خطيبته في كونها على علاقة بشبان المدينة ,وكون دعوات وجهت لها على تطبيق “الواتساب” لإحضار “الفودكا” بهدف اقامة سهرة ماجنة وفقا لأقواله.

التعليقات