التخطي إلى المحتوى

تصوير اعتداء جماعي لطفلة بوحشية اهتزت منطقة مديونة ,ضواحي البيضاء على وقع فضيحة جنسية ,بطلها ثمانية تلاميذ استدرجوا تلميذة تبلغ من العمر 15سنة إلى منزل مهجور بالمنطقة وتناوبوا على هتك عرضها,وتوثيق ذلك في شريط فيديو, تداوله سكان المدينة بعد تسريبه بطريقة مجهولة

تصوير اعتداء جماعي لطفلة بوحشية

أفادت مصادر “المراسل” ان الشركة الفضائية لمديونة ,دخلت على خط الفضيحة,واعتقلت أربعة تلاميذ,تتراوح أعمارهم بين 14و17سنة,ظهروا في الشريط الفاضح,وأحالتهم أول امس (الأربعاء)على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف,في حين البحث باقي متواصلا لاعتقال باقي المتهمين والبحث عن التلميذة الضحية التي اختفت عن الأنظار بسبب الفضيحة.وتعود تفاصيل القضية عندما كانت الضحية في طريقها إلى مؤسستها التعليمية,حاصرها المتهمون واجبروها تحت التهديد بمرافقتهم إلى منزل مهجور بمنطقة قريبة ضواحي مديونة,وهناك عاشت الضحية لحظات رعب,عندما فرضوا عليها التجرد من ملابسها,وتناوبوا على ممارسة الجنس عليها بالعنف.

معناة الضحية

ولم تقف معانات الضحية عند.هذا الحد,بل تعمد احد المتهمين تصوير جل مشاهد الاعتداء الجنسي .وهددوها بنشر الشريط في حال أبلغت عائلتها بالأمر وأشارت المصادر ان الضحية أشعرت زميلة بتعرضها للاعتداء الجنسي,مخبرتا إياها المغادرة إلى وجهة مجهولة,خوفا من ردود أفعال عائلتها وهو القرار الذي نفدته دون تردد,وأوضحت المصادر ان المتهمين ظلوا يتبادلون شريط الفيديو الذي يوثق اعتدائهم الجنسي على الضحية إلى ان تسرب عن طريق الخطأ إلى شخص آخر فانتشر بين سكان المدينة وصار موضوع الساعة ,الأمر الذي استنفر مصالح الشرطة القضائية التي تمكنت بعد الاطلاع على محتواه من تحديد هوية التلاميذ المتورطين.

تحديد الجناة والتوصل اليهم

وشنت عناصر الشرطة حملة امنيه توجت باعتقال أربعة من أبطال شريط الفيديو الفاضح في حين تبين ان باقي المتهمين اختفوا عن الأنظار بعد انتشار الفيديو واعترف الموقوفون بالمنسوب اليهم,وكشفوا كل تفاصيل الجريمة بداية بطريقة استدراج الضحية إلى المنزل المهجور,مؤكدين انهم وثقوا جريمتهم بشريط فيديو بهدف أخبارها على التزام الصمت,الا انه تسرب بين السكان عن طريق الخطأ وما زالت عناصر الشرطة القضائية لمديونة,تواصل تحرياتها للعثور على التلميذة,بعدما اختفت عن الأنظار,لسماع أفادتها في هذه الفضيحة,إذ صدرت في حقها مذكرة بحث لفائدة العائلة

التعليقات