التخطي إلى المحتوى

تحليل مباراة مصر والكونغو أولا الحمد لله علي التأهل الذي يستحقه بعض ألاعبين والجمهور المصري المنتخب كالمعتاد لم يؤدي الأداء المنتظر منذ تولي الأرجنتيني هيكتور كوبر  ولكن هذا الأداء الذي لم يرضي عنه الجميع كان سبب النجاح واثبت ان لدي كوبر فكر وليس بالحظ كما ظن البعض انه مجرد محظوظ وانه الشيخ كوبر

تحليل مباراة مصر والكونغو

دخل المنتخب بتشكيل شبه معتاد وطريقه معتاده ٤-٢-٣-١ ،عصام الحضري احمد فتحي رامي ربيعه احمد حجازي عبد الشافي طارق حامد والنني صالح جمعه رمضان صبحي وصلاح وكوكا مهاجم وحيد خل المنتخب المصري بلعب في وسط الملعب ونقلات قصيرة بين ألاعبين مما اعطي ثقة لمنتخب الكونغو واعطها فرصه لدخول الأجواء حاول صلاح علي استحياء الدخول اكثر من مره والاختراق ولكن دفاع الكونغو المتماسك تصدي له وظهر عدم التجانس بين عبد الشافي المنتهي بدنيا وفنيا ورمضان (اللي كان ماجر ساعه فنادي شيكو ) عبد الشافي كان غير قادر علي الاختراق ولا الدفاع والجبهة اليمني فتحي كان يقاتل بها وحيدا أما حجازي وربيعه فلهم جزيل الشكر آلنني لاعب عادي جدا ولو لعب مكانوا عمرو السوليه والنبي ما هنحس بحاجه .
طارق حامد هوا دا آخرو معندوش اكتر من كدا فمحدش يلومن صالح جمعه كان تقريبا تايه جدا ودا نتيجة ان ألنني لاعب عادي مهواش حسام غالي اللي بيقوم بربط الخطوط وإعطاء الحرية الكاملة لصانع الألعاب (الحمد لله علي عبدالله في أسوأ الظروف ) .
كوكا بقي انأ بصراحه معرفش مركزو أية بس فعلا الدوري البرتغالي دا دوري سئ للغايه .

أداء اللاعبين

المنتخب لم يبتكر حلول فرديه ابدأ ولم نعتمد علي مهاره لاعب ولا أيضا علي أداء جماعي وتكتيك مسبق وهذا نتيجة لان المدرب فقير جدا فنيا حتي الهدف الاول جاء من خطاء فردي لاحد لاعبي المنتخب الكونغولي واستغله صلاح جيدا تريزيجه بنزوله اعطي حريه لصلاح وبسرعته اعطي حيويه للهجوم المصري ونجح ف الاختراق اكثر من مره أما تغيير المحمدي فهو تغيير ساذج جدا فانت تلعب وسط ٧٠ ألف متفرج وتدفع بلاعب ليلعب بوسط الميدان وهو مركزه الأصلي باك رأيت ؟! الاعب لم يغطي الجناح الذي هرب وحيدا وقتل الحلم المصري لعدة دقائق حتي جاء تريزيجه بالخبر السار في النهاية المنتخب لم يؤدي المطلوب ؟! ولكن الدعاء أدي المطلوب واكثر .

التعليقات