التخطي إلى المحتوى

   انتقل إلى عفو الله فجر اليوم الأربعاء، والد وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، وذلك بمقر سكناه بمدينةتطوان.

واضافت مصادر متطابقة، إلى أن والد وزير الداخلية كان يعاني من أزمة صحية ألمت به.

وأكدت مصادرنا، أن لفتيت وصل إلى منزل والده رفقة ابنه، مشيرة إلى أن أصدقاء الراحل وأفراد أسرته، حلوا بالمنزل لتقديم التعازي.

وأشارت المصادر ذاتها، أن والد وزير الداخلية، سيوارى جثمانه الثرى عصر يومه الأربعاء، بمقبرة مدينة تطوان.

وجدير بالذكر  ان السيد عبد الوافي لفتيت الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس واليا على جهة الرباط – سلا – زمور – زعير وعاملا على عمالة الرباط، في 29 شتنبر 1967 بتافريست. واستهل السيد عبد الوافي لفتيت، الحاصل على دبلوم مدرسة البوليتكنيك بباريس سنة 1989 ودبلوم المدرسة الوطنية للقناطر والطرق سنة 1991 ، مشواره المهني بفرنسا في المجال المالي قبل أن يلتحق بمكتب استغلال الموانئ ليعين بين سنتي 1992 و2002 على رأس مديرية الموانئ على التوالي بكل من أكادير وآسفي وطنجة. وبتاريخ فاتح ماي 2002 تم تعيينه مديرا للمركز الجهوي للاستثمار بطنجة – تطوان. وفي 13 شتنبر 2003 نال السيد عبد الوافي لفتيت الثقة المولوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله فعينه عاملا على إقليم الفحص – أنجرة، قبل أن يعين في أكتوبر 2006 عاملا على إقليم الناظور، وهو المنصب الذي ظل يتولاه إلى أن عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بتاريخ 9 مارس 2010 رئيسا مديرا عاما لشركة التهيئة من أجل إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة . والسيد عبد الوافي لفتيت متزوج و أب أربعة أبناء

التعليقات