التخطي إلى المحتوى

أولا الفنان عياد أحصاصي مرحبا بك وشكرا على تلبية الدعوة؟

– شكرا لكم على الدعوة وأتمنى أن أكون عند مستوى تطلعاتكم وتطلعات قراء ومتتبعي جريدتكم.

في البداية من هو عياد أخصاصي كشخص وكفنان؟

عياد أخصاصي هو شاب من مواليد 1992بأحد الدواوير التابعة ترابيا للاخصاص هناك قضيت شقا كبيرا من طفولتي،حيث تابعت دراستي إلى أن حصلت على الباكالوريا.

لماذا تركت الدراسة رغم أنك حصلت على الباكالوريا؟

تركت الدراسة لعدة أسباب منها الضروف لا تسمح لي بذلك وللتفرغ أيضا للمجال الفني الذي أعشقه مند الطفولة.

متى بدأت في المجال الفني وما الذي جعلك تختار هذا المجال ؟

بدأت في المجال الفني سنة 2007حيث شجعني كثيرا أخي مصطفى وهو الذي اكتشف مني هذه الموهبة وشجعوني أصدقائي المقربين مني.

كم عدد الأغاني التي قمت بتسجيلها إلى حد الساعة؟

عدد الاغاني التي قمت بتسجيلها هي 24 أغنية منها الموجودة في السوق وفي يوتوب كذلك وكلها من كلماتي وتلحيني.

أما في ما يخص التسجيل والتوزيع هل هناك شركة ما تتعامل معها؟

في ما يخص التسجيل والتوزيع اخي مصطفى  إيمودال هو من يساعدني في هذه المهمة ويقف بجانبي ويشجعني ويدعمني كذلك.

ماهي المواضيع التي تتطرق إليها في أغانيك؟

بالنسبة للمواضيع التي أتطرق إليها هي المواضيع التي نعيشها الآن وهناك أغنية التي صدرت يوم 1/1/2018 تحت عنوان إكيكيل(اليتيم)،موضوعها هوحياة عياد أخصاصي.

هل سبق لك وان شاركت في مهرجان ما؟

نعم سبق لي وان شاركت اربع مرات في مهرجان ينظم هنا في لخصاص وفي مهرجان تافراوت ومهرجان ايت رخا كذلك.

يشتكي العديد من الفنانين الأمازيغ من ظاهرة القرصنة ماذا ستقول لنا عنها؟وهل من حل لها؟

مشكلة القرصنة صديقي يتمثل في أصحاب الشركات هم من يساهمون أكثر في هذه الظاهرة مثلا تتفق مع صاحب شركة على مبلغ معين تمنحه له على امل ان يستخرج لك مثلا 5000 قرص اصلي يقوم هو باستخراج 200او300 قرص فقط يوزعها في منطقة وليس في جميع الاسواق لهذا يظطر البائع باقتناء قرص واحد ويقوم بنسخه .

ماذا يعني لك هؤلاء في كلمة؟

مجموعة أودادن:مجموعة رائعة لها صيت في الوطن وخارج أرض الوطن كذلك.إزنزارن:هرم الأغنية الأمازيغية.الحسين أمراكشي:فنان رائع ومتواضع.

كلمة أخيرة لقراء موقع المراسل ولجمهور عياد أخصاصي.

شكرا على حوارك وشكرا للجميع واتمنى ان اقترب من خلالكم من قلوب جمهور عياد أخصاصي وأحييكم .

حاوره: حميد الورات

أغنية إكيكيل: https://youtu.be/TojT7lPlKBY


 

 

 

 

 

التعليقات