التخطي إلى المحتوى

اشهر هذه الجرائم هي ريا وسكينة التي شغلت الرأي العام في الربع الاول من القرن حتي تم إعدام ريا وسكينة وزوجيهما عبدالعال وحسب الله عام 1921 . ثاني هذه الجرائم ما ارتكبه محمود امين سليمان الذي تحول الي سفاح انتقاما من خيانة زوجته وأصبحت قصته فيلما سينمائيا شهيرا وهو فيلم اللص والكلاب ، وتم إعدام محمود امين سليمان في صباح 25 فبراير عام 1953 . مسلسل قاتلات الأزواج وتقطيعهم وتعبئة القطع في أكياس بلاستيك ، واشهر زوجة قاتلة هي سميحة من السويس وهي التي استخدمت الأكياس اول مرة وسوف نسرد لكم قصة حياة كل من هؤلاء المجرمين .

ريا وسكينة وأسرار لا تنتهي

ريا وسكينة وأسرار لا تنتهي علي مر التاريخ ريا هما فتاتان جاءتا الي الإسكندرية من مجاهل الصعيد مدفوعتين بإحباط الفقر ، وأحلام الثراء في العاصمة الثانية ، لكنهما انتقلتا من فقر الي فقر ومن فشل الي فشل ، فأصرتا الي احتراف اقدم مهنة فالتاريخ وهي بائعتا هوي في الحديقة الشهيرة القريبة من قسم اللبان . وبسبب مرض أصاب سكينة فكرت الشقيقتان في الزواج ممن يحميهما ، تزوجت سكينة عبدالعال وهو فتوة من فتوات البارات ، وتزوجت ريا من حسب الله الذي كان عائدا من رحلة عمل فاشلة في فلسطين واحترف بعدها تجارة المخدرات . المثير في وقائع القضية ومن واقع الاعترافات ان حسب الله و عبدالعال هما المجرمان الحقيقيان وان ريا وسكينة كانتا مجرد أدواة خطط حسب الله وعبد العال لجلب فتيات الليل الي بيوت خاصة اعدوها للرذيلة وقتلهن اعتقادا منهم ان البوليس لن يجد لهم طريقا .

التعليقات