التخطي إلى المحتوى

إعتقال متهم ثالث ووالد احد الناجين يسرد تفاصيل الجريمة

قرر الوكيل العام لدى محكمة الإستئناف بمراكش,أمس(الثلاثاء),احالة هولنديين متورطين في الجريمة التي اودت بحياة طالب بكلية الطب,واصابة شخصين آخرين بمقهى الخميس الماضي,على قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال بالغرفة الثالثة,الذي قرر ايداعهما السجن,وسبق للوكيل العام ان قرر أول أمس الإثنين,تمديد الحراسة النظرية في حق الموقوفين بعد ان تمت احالة كل من”روبليس”وشريكه”سيميريل”على المصلحة الولائية للشرطة القضائية.

وفي سياق متصل,اقدمت عناصر من المصلحة الولائية للشرطة القضائية يتقدمها رئيس المصلحة,مرفوق بعناصر من مديرية مراقبة التراب الوطني”ديستي”وعناصر من المكتب المركزي للأبحاث القضائية في اليوم نفسه,باقتحام منزل بحي سوكوما1 بمقاطعة المنارة حيث اعتقلت احد الأشخاص ويتعلق الأمر بالشاب”أ.ب”في السابعة والعشرين من عمره مقيم بهولندا,بعد محاصرة المكان وسد جميع المنافد المؤدية للزقاق.

وقالت مصادر مطلعة ان الفرق الأمنية مكثت ببيت المعني بالأمر لمدة ساعتين,قبل ان يتم اقتياده وهو مصفد اليدين,كما تم وضع غطاء على وجهه,وتم حجز أشياء داخل بيته لم يكشف عنها.

واضافت المصادر ان المعني دخل الى المغرب قبل خمسة ايام قادما من هولندا,مما يرجح فرضية ارتباطه بجريمة مقهى”لاكريم”.واشارت المصادر داتها نقلا عن مقربين منه,الى انه سبق ان استضاف أشخاصا يحملون الجنسية الهولندية بالبيت نفسه الذي تعود ملكيته لعائلته المقيمة بالديار الهولندية.

تصريح اب أحد الناجين 
وعلاقة بموضوع جريمة مراكش,قال علال المستاري المحامي بهيئة مراكش والد الشاب مهدي الذي اصيب بشظايا حادث اطلاق النار الذى اودى بحياة شاب يتابع دراسته في كلية الطب بمراكش,مساء الخميس الماضي,في تصريح ان ابنه مازال تحت تأثير الصدمة من هول ما تعرض له مساء الخميس الأسود,ومازال يخضع لعلاج نفسي.

وسرد الاب بعض تفاصيل الحادث,كما رواها ابنه الذي كان يجلس رفقة صديق له بالمقهى الذي كان مسرحا للجريمة,وانه كان يجلس في طاولة مقابلة لطاولة الضحية,وان صديقه الذي كان برفقته غادر مكانه من اجل الذهاب للمرحاض,لحظة اطلاق النار على الضحية حمزة.

واضاف الاب بلهجة لا تخلو من اسف على ما وقع,ان القدر هو الذي جعل الشاب الضحية “ابن عائلة محترمة”في مكان الحادث.
واضاف الاب ان ابنه قفز من مكانه لحظة رؤية إطلاق النار على الشاب حمزة,اذ انه لو ظل مكانه لكانت شظايا الأعيرة النارية التي اصابت فخده وقعت في رأسه مباشرة,مؤكدا ان ابنه نجا من موت محقق.وقال المستاري ان ابنه لاتربطه اي علاقة بالشاب الذي راح ضحية الحادث,حيث كان يتابع دراسته بجامعة بوردو الفرنسية في شعية التسيير,وإنه يمتهن مهنة حرة.واشار الاب الذي يوجد حاليا خارج ارض الوطن,انه يعتزم تقديم التعازي لأسرة الشايب التي فقدت شابا من خيرة الشباب فور عودته من السفر,معربا عن اسفه الشديد لما وقع.

وصرح الأب انه كان في اجتماع في احد النوادي,حين تلقى اتصالا هاتفيا يخبره ان إبنه اصيب في حادث اطلاق النار,مساء الخميس الماضي,ليسرع إلى المكان,حيث وجد ابنه ناجيا,فيما كان الشاب حمزة لايزال مكانه فاقدا للحياة.

التعليقات