التخطي إلى المحتوى

اختفاء 15طفلا بالبيضاء دخلت مصالح المديرية العامة للأمن الوطني , مساء أول أمس (الأربعاء),على خط بلاغات متتالية لآباء أطفال تتراوح أعمارهم بين 13و15سنة وضمنهم فتاتان , قدمت أمام مصلحة المداومة بمقر الأمن الإقليمي الحي الحسني بالبيضاء.

اختفاء 15طفلا بالبيضاء

وشهد الفضاء المقابل للمنطقة الأمنية سالفة الذكر,تقاطر أمهات وآباء,يروون قصصا متشابهة حول آخر اللحظات التي شاهدوا فيها أبنائهم قبل الاختفاء,كما تحدثوا عن علاقات لأبنائهم في مواقع التواصل الاجتماعي مع شخص ملقب ب”ديدي الغربة”وأن أحد الآباء دخل إلى صفحة ابنه في “فيسبوك”واكتشف سيلا من الأشرطة والخطابات التحريضية لاستدراج الأطفال القاصرين نحو أروبا,موهما إياهم بأن حياة أفضل تنتظرهم,ومقدما لهم مجموعة من المزايا عبارة عن إجراءات أفلحت في إقناعهم باتخاذ قرار الالتحاق به خلسة عن ذويهم.كما حدد لهم الطرق السهلة للعبور نحو الضفة الأوروبية,مرسلا في الآن نفسه عبارات ضد الوطن للمس بمعنوياتهم وتحميسهم أكثر للاستجابة إلى طلباته والالتحاق به.

رد فعل أهالي المختفين

وتوجه بعض الآباء إلى محطة أولاد زيان للبحث عن الأبناء ,لكن دون جدوى كما توجه آخرون في الليلة نفسها نحو طنجة على أمل العثور على فلذات أكبادهم قبل ركوبهم مجازفات البحر ,او التسلل عبر الناقلات والبواخر بالميناء.

 

التعليقات